الأسئلة المتكررة

الأسئلة المتكررة

يتم تحديد جودة الموادّ العازلة ونوعيّتها وفقًا لخصائصها الفيزيائيّة والميكانيكيّة. البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من ستايرو هي المادّة المميّزة الوحيدة الّتي تُوافِق/تتفوّق على كلّ متطلّبات خصائص العزل، مثل الموصليّة الحراريّة قيمة اللمْدا (Lambda value) أو قيمة الكلفن (K)، والمقاوَمة الحراريّة (رفاليو) (R-value)، ومقاوَمة الضغط، وامتصاص المياه، وقابليّة الاشتعال، ومقاوَمة الانثناء والانكسار، والثبات البُعديّ، وغيرها.

نعم، تعريضُه المُطوَّل لأشعة الشمس المباشرة سيؤدّي إلى تغيّرٍ طفيف في اللون، وإلى تشكّل قشرة تميل إلى الصفار على سطح البولستَيْرين الممدّد (EPS) . وهذا يحدث بسبب أشعة الشمس فوق البنفسجيّة (UV)، ويسمّى تحلُّل الإشعاع فوق البنفسجيّ. لذلك، في حالة تخزين البولستَيْرين المتمدّد تحت أشعة الشمس المباشرة، يجب حمايته بالبوليثين المتدنّي الكثافة (LDPE) غير مُنفِذ (غير شفّاف) فاتح اللون، أو بأقمشة مشمّعة.

نعم، المُذيبات ذات الأساس البترولي أو بخارها، قد تضرّ بالبولستَيْرين الممدّد، وبالتالي يجب التنبّه وحماية البولستَيْرين المتمدّد من هذه المُذيبات أو بخارها. (الرجاء مراجعة صفحة المسموح والممنوع للمزيد من التفاصيل).

النفاذيّة هي انتقال بخار الماء في مادّة متجانسة بسبب فرق ضغط البخار بين سطحَين معيّنين، بسماكة معيّنة. وهي مُهمّة لتحديد موادّ العزل.
المُنَافَذَة هي انتقال بخار الماء لعيّنةٍ ما بسبب فرق ضغط البخار بين سطحَين معيَّنين.

هو الكمّيّة من بخار الماء الذي يمرّ عبر مساحة معيّنة من صفيحة أو بلاستيك في مدّة زمنيّة معيّنة، عندما تكون حرارة الصفيحة ثابتة، فيما جهتَا الصفيحة عرضة لرطوبة نسبيّة مختلفة. ويُعبَّر عن النتيجة بالغرام، في الـ٢٤ ساعة، بالمتر المربّع.

الـPerm inch هو وحدة قياس تقليديّة لنفاذيّة بخار الماء. وقيمة الـPerm لا تعتمد على سماكة المادّة المُستخدَمة كحاجزٍ للماء. والمُنَافَذَة  هي ناتِج الضرب بين قيمة الـPerm والسماكة، مُقاسَة بالإنش.

الـPerm هو وحدة قياس تقليديّة لنفاذيّة بخار الماء، أيْ قدرة المادّة على السماح بمرور بخار الماء من خلالها. وإذا أردنا أن تبقى الأغراض جافّة، نغلّفها بشيء ذي نفاذيّة متدنّية. وتمتلك مادّةٌ ما نفاذيّةً تُعادل ١ Perm إذا سمحت بانتقال ذرّة واحدة من بخار الماء في الساعة، بالقدم المربّعة، بإنش الزئبق (Hg).

نعم، يمتلك البولستَيْرين الممدّد  قيمة عزل طويلة الأمد. ”رفاليو”  الخاصّة بالبولستَيْرين الممدّد لا تتراجع مع مرور الوقت. ولذلك تبقى المقاوَمة الحراريّة ثابتة دائمًا على مدار عمرها.

رفاليو” R-value المقاوَمة الحراريّة تشير إلى قوّة العزل الّتي تختزنها المادّة العازلة. وكلّما كانت “رفاليو”  أعلى، صارت قوّة العزل أكبر؛ يعني المزيد من التوفير في الطاقة.

نعم، يمكن إعادة تدوير البولستَيْرين الممدّد  ١٠٠%. ويمكن إعادة تدويره بعد انتهاء خدمته الفعليّة، لصنْع تشكيلة واسعة من المنتجات الاستهلاكيّة.  على إعادة مُعالَجة فضلاتهم المعمليّة الخاصّة. وثمّة بنية تحتيّة قيد التطوير لتجميع البولستَيْرين الممدّد، وهذا سيسمح بتصنيع منتجات تحتوي على موادّ البولستَيْرين الممدّد المُعادة التدوير بعد الاستهلاك.

بالطبع لا، عازل ستايرو لا يحتوي على الكلوروفلوروكربونات (CFCs)أو الهايدرو كلوروفلوروكربونات (HCFCs)  المُدمِّرة لطبقة الأوزون.

عازل البولستَيْرين الممدّد (EPS) هو مادّة عضويّة خاملة، مصنّعة من منتجات البنزين والغاز الطبيعي الثانويّة. وهو لا يحتوي على الكلوروفلوروكربونات (CFCs)أو الهايدرو كلوروفلوروكربونات (HCFCs)  المُدمِّرة لطبقة الأوزون. كما يتمّ استخدام بنْتان  (Pentane) كمادّة نفخ. والعازل لا يوفّر أيّ قيمة غذائيّة للنباتات أو الحيوانات أو الميكروبات. وهو لن يفسد، وذو مقاومة عالية للعفن (الرجاء مراجعة صفحة البيئة للمزيد من التفاصيل).

  • يُعد البولستَيْرين الممدّد مثالًا جيدًا على الاستخدام الفعال للموارد الطبيعية – فهو عبارة عن 98٪ من هواء.
  • لا ينتج عن تصنيع واستخدام البوليستيرين الممد أي خطر على الصحة أو البيئة.
  • لا يتسبب البولستَيْرين الممدّد في إتلاف طبقة الأوزون لأنه لا يستخدم مركبات الكلوروفلوروكربونات أو الهايدرو كلوروفلوروكربونات. فهو عبارة عن مادة خالية  بنسبة 100٪ ومركبات الكربون.
  • تستهلك عملية التحول القليل من الطاقة ولا تولد نفايات.
  • يساهم استخدام البولستَيْرين الممدّد في العزل الحراري وفي البناء (تدفئة وتبريد المباني وتقليل كبير في انبعاث الغازات الملوثة)
  • يحمي البولستَيْرين الممدّد المنتجات، وتساعد طبيعته خفيفة الوزن على تقليل استهلاك الوقود.
  • يمكن أن يتلامس البولستَيْرين الممدّد مباشرة مع المواد الغذائية.
  • إنه خامل كيميائيًا، ولا يمكن للفطريات والبكتيريا أن تنمو بسهولة عليه.
  • يشكل البولستَيْرين الممدّد جزءًا صغيرًا فقط من النفايات الصلبة 1٪
  • مادة البولستَيْرين الممدّد قابلة لإعادة التدوير بنسبة 100٪.
  • لا يتحلل بيولوجيًا، ولا يلوث الهواء أو الماء بالغازات أو أي مواد قابلة للذوبان.
  • ODP = 0
  • قدرة منخفضة على إحداث الاحترار العالمي وصديق للبيئة

مثل غيره من موادّ الإنشاء والبناء، البولستَيْرين الممدّد  غير المُقاومة للّهب قابلٌ للاحتراق. ويجب عدم تعريضه للّهب أو لمصادر اشتعال أُخرى، فضلاً عن لزوم تغطيته بحاجز حراريّ، وتركيبه وفقًا لمتطلّبات قانون البناء المُطبَّق. (الرجاء مراجعة صفحة مُعوِّق الحريق للمزيد من المعلومات).

إنّه بالتأكيد مادّة مُقاومة للحريق وتُخمد نفسَها بنفسِها. وكلّ منتجات البولستَيْرين الممدّد المُستخدَمة في صناعة الإنشاء والبناء تتوافق مع خصائص الحريق التالية:

وفقًا لمعايير ASTM E84، يتم تصنيف خصائص مقاومة الحريق لمواد البناء بناءً على حسب انتشار الدخان وانتشار الحريق لمادة معينة. تصنف خصائص مقاومة الحريق للبوليسترين الممدد على أنها من الفئة “أ” أو فئة “1” حيث تتوافق خصائص مقاومة الحريق للنطاق المحدد للفئة “أ” 

  • مؤشر انتشار الدخان EPS (SDI): 200 حسب ASTM E84 450 كحد أقصى
  • مؤشر انتشار اللهب EPS (FSI): 10الفئة أ حسب ASTM E84 0-25 كحد أقصىASTM E84 (0-25 as Max)
 
Flame-Spread IndexSmoke Development
Class 1 or A0 – 25450 Maximum
Class 2 or B26 – 75450 Maximum
Class 3 or C76 – 200450 Maximum

البولستَيْرين الممدّد هو بلاستيك ذو خلايا مُغلقة، أبيض اللون، خفيف الوزن، مكوّن من هايدروكربون وذرّات. وهو يمتلك قوّة مقاوَمة ضغط يوازي ٥٠-٢٧٠ كيلو باسكال ٤٠-٣٧٠ (KPA)، وهذا يلبّي متطلِّبات كل أنواع تطبيقات الإنشاء والبناء.
ويمكن تشكيل البولستَيْرين الممدّد لمواءمة متطلِّبات تطبيقٍ معيَّن، مثل السطوح، والجدران، والأساسات. ويتمتّع البولستَيْرين الممدّد بتاريخٍ ناجحٍ من الاستخدام الفعّال في الإنشاءات الصناعيّة، والتجاريّة، والسكنيّة، وفي حقل التخزين البارد. وفي حين كانت اعتبارات تصميم البولستَيْرين الممدّد  تلحظ بالدرجة الأولى نواحيَ التوفير في الطاقة والتكلفة، حوّل المهندسون هذه المادّة إلى عازلٍ حراريّ لا يمكن الاستغناء عنه. وفي الواقع، الاستخدامات الرئيسة له هي في العزل الحراريّ، والتغليف، والديكور والزخرفة.
تجدر الإشارة إلى أنّ للبولستَيْرين الممدّد له أسماء عامّة أُخرى حول العالم، مثل “ستايروفوم”، و”ستايروبور”، و”ريجيفوم”، و”فيلّين”، و”جيوفوم”، و”ثيرموكول.

يتكون البولستَيْرين أحيانًا من البوليمر العطريّ من الستايرين الكيميائيّ، وهو هيدروكربون سائل تستحضرُه الصناعة الكيميائيّة تجاريًّا من البنزين. والبولستَيْرين مادّة لدنة بالحرارة، موجودة عادةً في حالة صلبة عند درجة حرارة الغرفة، وتذوب (تسيل) عند تسخينها (للقولبة أو البثق)، لتعود مجدّدًا صلبة عندما تُبرَّد. فضلاً عن هذا، يمكن إعادة تدوير البولستَيْرين، وهو يحمل رمز إعادة التدوير الرقم “٦”.
والبولستَيْرين أحد أكثر أنواع البلاستيك استخدامًا، وهو في حالته الصلبة الصافية عديم اللون، وبلاستيك قاسٍ، ومحدود المرونة. يمكن قولبته بتفاصيل دقيقة جدًّا، على أن يبقى شفّافًا، أو يحصل على أيّ لونٍ آخرَ. ومن الممكن استخدام البولستَيْرين الصلب، على سبيل المثال، في أدوات المائدة للاستعمال مرّة واحدة، أو في المجسّمات البلاستيكيّة، أو في أغلفة الأسطوانات المُدمجة والـ DVD ، وفي أغطية أجهزة كاشف الدخان. والمنتجات المصنوعة من البولستَيْرين موجودة في كلّ مكان تقريبًا، على سبيل المثال: موادّ التعبئة، العوازل، وأكواب الشرب، والذي لا يتحلَّل، وموجوده بِوفْرة غالبًا في البيئة الخارجيّة، ولا سيّما بمحاذاة الشواطئ والمجاري المائيّة.

يُصنَع البولستَيْرين عادةً على ثلاثة أشكال: البولستَيْرين المبثوق، البولستَيْرين المتمدّد، البولستَيْرين المبثوق، ولكلِّ شكلٍ منها مجموعة واسعة من التطبيقات.

البولستَيْرين المبثوق

البولستَيْرين المبثوق اقتصاديٌّ ويُستخدَم لصناعة معدّات (أدوات) تجميع المجسّمات البلاستيكيّة، وأدوات المائدة البلاستيكيّة، والأغلفة الأصليّة (jewel cases) للأسطوانات المُدمَجة، وأغطية كاشف الدخان، وإطارات لوحات السيارات، وأشياء كثيرة أُخرى بحاجة إلى بلاستيك اقتصادي صلبٍ إلى حدٍّ ما. وسائل التصنيع تتضمّن التشكيل بالختم أو الكبس، والقولبة بالحَقن.

الرغوات (الرغاوى)

رغوات البولستَيْرين عازل حراريٌّ جيّد، ولهذا تُستخدَم غالبًا كموادّ عزلٍ في الإنشاء والبناء؛ على سبيل المثال، في أنظمة البناء بتقنيّة الألواح المعزولة الإنشائيّة، وللمنشآت المعماريّة الّتي لا تحمل وزنًا (مثال الأعمدة الزخرفيّة).

البولستَيْرين المتمدّد

مادة البولستَيْرين الممدّد  بيضاء اللون عادةً، ومصنوعة من حبيبات البولستَيْرين الممدّد. تشمل الاستخدامات الشائعة أكياس “الفستق”، وموادّ التعبئة المقولبة لتوسيد الأغراض الهشّة داخل الصناديق.

البولستَيْرين المبثوق

يحتوي البولستَيْرين المبثوق (XPS) على مكتنفات (جيوب) هوائيّة تمنحها مرونة مُعتدلة متوسِّطة، وكثافة متدنّية، وموصليّة حراريّة متدنّية.

بالتأكيد! يمكن طلاء كل منتجات البولستَيْرين الممدّد بألوان مائيّة، لكن يمكن استخدام الألوان الزيتيّة إذا غُلِّف سطح البولستَيْرين الممدّد  بتغليف صلب خاصّ، علمًا بأنّه يمكن توفير “ستايرو” بتغليفٍ صلب عند الطلب (الرجاء مراجعة رابط المسموح والممنوع للمزيد من التفاصيل).

نعم! يمكن ربط البولستَيْرين الممدّد، بعضه ببعض، بواسطة الغراء خارق السرعة. (الرجاء مراجعة صفحة الغراء SSS للمزيد من المعلومات)

أثبتت عدّة تجارب ودراسات أنّ الرطوبة الّتي تمتصّها الموادّ العازلة من البولستَيْرين الممدّد (EPS) والمُركّبة في السطوح المبنيَّة بشكلٍ صحيح، لا تُذكَر وليست ملحوظة، حتّى إبّان ظروف فصول الشتاء الطويلة والباردة والرطبة. أمّا الكمّيّة الضئيلة من امتصاص الرطوبة (معدّل 0.2% بالوزن)، فتأثيرها قليل أو معدوم على صعيد مقاومة الضغط وفي مقاومة الانثناء والانكسار. ويبقى عازل البولستَيْرين الممدّد محافِظًا على ما بين ٩٥% و٩٧% من فعاليّته الحراريّة.
نفاذيّة بخار المياه عند البولستَيْرين الممدّد  متدنّية، إلاّ أنّ البولستَيْرين الممدّد ليس حاجزًا بخاريًّا؛ بل هو “يتنفّس”، وبالتالي ليس بحاجة إلى تهوية مُكلِفة مثل موادّ عزلٍ أُخرى مُحكَمَة غير نفّاذة نسبيًّا، والّتي تميل إلى احتجاز الرطوبة داخل تركيبات الجدران والسقوف.

على الرغم من أنّ البولستَيْرين الممدّد (EPS) من ستايرو يوفّر درجة عالية من مقاوَمة الرطوبة ونفاذيّة بخار الرطوبة ، يُوصى بتصفيحه بورق الألمنيوم، أو ورق سكريم كرافت، أو رقاقة البوليثين المتدنّي الكثافة (LDPE)، أو بتغليف البولستَيْرين الممدّد (EPS) بلاصِقٍ مانِع للبخار ذي أساسٍ غير مذيب.

وفقًا لمختبر دبي المركزي (DCL)، فإن جميع منتجات البوليسترين الممدد التي تصنعها ستايرو تتواقع مع معايير ASTM: الجمعية الأمريكية للاختبار والمواد / طريقة الاختبار القياسية الأمريكية ASTM C 578 وASTM E84

فيما يلي معايير أخرى مطلوبة عادة من قبل بعض الاستشاريين والمقاولين:

  • BSI – British Standards ref: BS:3837
  • DIN standard : 52612,43420: Deutsches Institut für Normung which means ‘German Institute of Standardization’

مادة البوليسترين الممدد هي مادة عازلة ذات وزن خفيف وصديقة للبيئة على عكس المواد التقليدية المتوفرة في السوق للأسباب المذكورة أدناه:

  • إنها منخفضة التكلفة ذات (R VALUE) عالية.
  • حد أدنى من المواد الكربونية كعزل حراري.
  • توفير الطاقة.
  • لا تحتوي على مركبات الكلوروفلوروكربونات أو الهايدرو كلوروفلوروكربونات.
  • إنه منتج صديق للبيئة. يفي بمعايير الريادة في تصميم الطاقة والبيئة (LEED)
  • يمكن التخلص منه وإعادة تدويره بسهولة مما يقلل من تأثيره على البيئة.

نعم! تسمح خصائص البوليسترين الممدد لامتصاص الطاقة لأنها تعتبر مادة عالية المرونة ويمكن مقاومة الصدمات والهزات التي تسببها الزلازل. يعمل البوليسترين الممدد كحاجز عازل وقائي بين قاعدة المبنى والتربة المجاورة حيث تمارس التربة ضغطًا إضافيًا عندما تتحرك ذهابًا وإيابًا أثناء الهزة. يمكن أن تقلل وجود البوليسترين الممدد من تأثير الزلزال بنسبة 40-50 في المائة.

يمكن استخدام البوليسترين كعازل صوتي لخصائصه الفريدة وللطاقة العالية لامتصاص الصدمات. وفقًا للاختبار الذي أجرته BASF، تتراوح صلابته الديناميكية من 43-66 MN / M3 على تردد 74 إلى 91 هرتز.

الأسباب الرئيسية مثل تضاؤل احتياطيات النفط والحفريات، والنمو السكاني السريع، وزيادة الطلب على الطاقة، وارتفاع تكلفة الطاقة. أدت الأسباب المذكورة بالإضافة إلى انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتأثيرها على قضايا الاحتباس الحراري إلى تنوير البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء لتوفير الطاقة والحفاظ عليها لأن “توفير الطاقة يساوي إنتاج الطاقة”.

على الرغم من أن تكلفة الطاقة من قبل الحكومة في بعض البلدان (مثل دول مجلس التعاون الخليجي)، فقد أصبح من أهم أولويات الحكومة دراسة الطرق والوسائل المختلفة لخفض تكلفة الطاقة. نتيجة للدراسات والإحصاءات والأبحاث المختلفة التي أجرتها الجهات الحكومية تبين أن إجمالي الطاقة المستهلكة من قبل الصناعات والمصانع الضخمة لا يكاد يذكر مقارنة بالطاقة التي تستهلكها المباني الحديثة.

كما أثبتت العديد من الدراسات، ان جميع المباني تقريبًا تندرج تحت فئة “الأكثر عرضة للخطر” في استهلاك الطاقة، وقد اتخذت البلديات مبادرات جادة وأجبرت المقاولين أو المستخدمين النهائيين على عزل المباني من السقف إلى الجدار.

في الوقت الحاضر، لا تتم الموافقة على البناء بين دول مجلس التعاون الخليجي من قبل البلديات إذا لم يتم أخذ العزل في الاعتبار خلال مرحلة التصميم نفسها. علاوة على ذلك، أصبح إلزاميًا؛ لا يمكن الحصول على توصيلات المرافق والطاقة من السلطات المعنية دون الحصول على خطاب إخلاء طرف من المقاول.

كتقدم في التطوير في المبادرة المذكورة أعلاه، فقد تقرر تغليف المباني القديمة القائمة غير المعزولة. ظهرت أدوات تطبيق نظام تشطيب العزل الخارجي (EIFS / ETICS) في صورة لعزل المبنى القديم والحالي وتعزيز المظهر الجمالي لتلك المباني بدلاً من هدمها.

يتكون الجراي بور والبولستَيْرين الممدّد في الواقع من نفس نوع مواد العزل، لكنهما يختلفان في اللون وقيمة (رفاليو). يعتبر الجراي بور مادة مطورة من البولستَيْرين الممدّد الأبيض ومواد العزل المبتكرة. على وجه التحديد، فإنه يحقق 20٪ قيمة عزل أفضل من قيمة (K) على عكس EPS الأبيض.

عند الحديث عن التطبيقات، فهو مادة مثالية لاستخدام كـ “عزل للجدران” لجميع أنواع المباني. قيمته الفائقة “رفاليو” تجعله مناسبًا جدًا لتطبيقات العزل الأخرى مثل:

  • نظام تشطيب العزل الخارجي.
  • عزل الجدار المجوفة.
  • عزل الواجهات.
  • عزل الاسقف.
  • عزل الصوت.
  • عزل باطن الأرض.
  • ICF وغيرها الكثير.
  •  

مزايا الجراي بور:

  • الفعالية من حيث التكلفة
  • مقاومة الأعاصير والزلازل.
  • قيمة عزل أعلى
  • أنيق في موقع بناء.
  • اللون.

أصبحت جراي بور من أفضل المواد سهلة الاستخدام لنظام تشطيب العزل الخارجي للأسباب التالية:

  • إنها مادة عالية الجودة من أصل ألماني.
  • ثباتة الأبعاد.
  • سطح أملس ومستوي.
  • إنه خفيف الوزن للغاية ويمكن التعامل معه بسهولة في الموقع.
  • يتم تطبيقه بسهولة.
  • متوافق تمامًا مع المواد الأخرى المستخدمة في البناء بما في ذلك الأسمنت والجبس والمياه العذبة وغيرها.
  • إنها مادة متعددة الاستخدامات، ويمكن تقطيعها بالشكل أو الحجم المطلوبين في مشروع البناء.
  • يعتبر جراي بور مقاوم للحريق بنسبة 100٪، وله معدل انتشار منخفض للحريق، لذلك تم تصنيفه تحت فئة “A” في عزل المباني وفقًا لمعايير ASTM E84.
  • خاصية امتصاص الصدمات والعزل الصوتي الحراري.
  • لا يحجز البخار مما يسمح للمبنى بالتنفس.
  • معدل امتصاص الماء منخفض جدًا بالنسبة للألواح المعدنية والألياف.
  • على عكس الألواح الليفية، فإن EPS عبارة عن عزل خلوي بنسبة 95٪. وله خصائص ميكانيكية ممتازة.
  • تقلل من سماكة الجدار.
  • إنها مادة قابلة لإعادة التدوير بنسبة 100٪ ومستدامة وصديقة للبيئة لأنها خالية من مركبات االكلوروفلوروكربونات أو الهايدرو كلوروفلوروكربونات.
  • لا تمتص الرطوبة ولا تتأثر بالخواص الحرارية والميكانيكية والرطوبة.

يمكن استخدام البولستَيْرين الممدّد (EPS) من ستايرو للعزل البارد أو الساخن، حيث تتفاوت درجة حرارة التطبيق بين ١١٠ درجات مئويّة تحت الصفر و١١٠ درجات مئويّة فوق الصفر (-١١٠ / +١١٠).

Facebook
Twitter
Youtube
Pinterest
Instagram
LinkedIn
SOCIALICON
Facebook
Twitter
Youtube
Pinterest
Instagram
LinkedIn
SOCIALICON